في فضيلة التفلسف

" وكنت أبغي بعد ذلك  أن أوجه النظر إلى منفعة الفلسفة و أن أبين أنه ما دامت تتناول كل ما يستطيع الذهن الإنساني أن يعرفه ، فيلزمنا أن نعتقد أنها هي وحدها تميزنا من الأقوام المتوحشين و الهمجيين، و أن حضارة الأمم  و ثقافتها إنما تقاس بمقدار شيوع التفلسف الصحيح فيها ، و لذلك فإن أجل نعمة ينعم الله بها على بلد من البلاد هو أن يمنحه فلاسفة حقيقيين. و كنت أبغي أن أبين فوق هذا أنه بالنسبة إلى الأفراد، ليس فقط من النافع لكل إنسان أن يخالط من يفرغون لهذه الدراسة، بل إن الأفضل له قطعا أن يوجه انتباهه إليها و أن يشتغل بها، كما أن استعمال المرء عينيه لهداية خطواته و استمتاعه عن هذه الطريق بجمال اللون و الضوء أفضل بلا ريب من أن يسير مغمض العينين مسترشدا بشخص آخر...."               ديكارت

 

نحن

 

       نحن جماعة من المهتمين بقضايا تعليم و تعلم التفلسف في المرحلة الثانوية التأهيلية. يجمعنا، بعد رابط الفلسفة، أننا مررنا من جهة طنجة تطوان بشمال المملكة المغربية إما عن طريق الدراسة أو التدريس غير أننا، ككل أهل الفلسفة، نعلم أن هذا الصنف من التفكير لا يتقيد بقيود الأوطان و إنما يسعى إلى معانقة هموم الإنسان حيثما كان، و من ثم ارتأينا أن ننشئ هذا الموقع الذي نريد من خلاله أن نقدم خدمة للمشتغلين بالفلسفة في مرحلتها الثانوية. و نحن نطمح إلى أن يصبح الموقع فضاء مفتوحا في وجه كل متعلم للفلسفة أو ممارس لتعليمها يستطيع أن يقرأ و يكتب بلغة العرب مهما كان موطنه. إننا نروم المساهمة في ترويج قيم الفلسفة من عقلنة و حرية تفكير و  احترام للغير و إيمان بالنقد و الاختلاف و ما إليها ... و نتمنى، عزيزي الزائر، أن توافينا باقتراحاتك و ملاحظاتك حول مواد الموقع و أن تزودنا ، خصوصا، بتجاربك التعلمية أو التعليمية في ميدان الفلسفة أو بما لديك من جذاذات للدروس أو النصوص أو من تمارين ديداكتيكية أو خطاطات منهجية و غيرها... و إذا كانت لديك قراءات أو ترجمات أو دراسات في مجال الفكر الفلسفي، أو حتى تعليقات و ملاحظات على البرامج و الكتب المدرسية المقررة في بلدك فإن كل ذلك سيلقى ترحيبا و تقديرا منا....

 

مع تحيات موقع تفلسف tafalsouf.com

رجوع إلى صفحة الاستقبال